المال والأعمال

تاريخ عملة الدولار

تاريخ عملة الدولار يظهر ما مرت به هذه العملة على مدار السنوات، إذ يعد الدولار من العملات القديمة نسبيًا، كما أنه يمتلك أهمية اقتصادية كبرى، فهو يهيمن على اقتصاد العالم أجمع، ومن خلاله تتأثر العملات الأخرى في جميع أنحاء العالم، وعبر موقع مرحبا سنعرض لكم نشأة عملة الدولار وتاريخها عبر المقال التالي.

تاريخ عملة الدولار

لعبت النقود دور هام للغاية في جميع الأوقات المختلفة، وجاء الدولار الأمريكي ليصك العملة الرسمية داخل الولايات المتحدة الأمريكية، وعادةً ما يتم قياس قوة أو ضعف اقتصاد الدول مما تمتلكه من احتياطي نقدي للدولار باعتباره أكثر العملات شيوعًا واستخدامًا في التجارة العالمية، ولكنه أيضًا يعتبر مثل باقي العملات بدأ بشكل بسيط وتعرض للعديد من الأزمات والصدمات.

حيث قام ألكسندر هاميلتون أول وزير مالية في الولايات المتحدة على إنشاء أول بنك به، وبعام 1792 م تم إصدار الدولار لأول مرة في صورة معدنية، حيث كان يصك من الذهب أو الفضة أو النحاس والذي كان أقل قيمة، وتم اعتماده على أنه العملة الرسمية في الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي الغالب ترتبط أي عملة بمقدار احتياطي الذهب الموجود في البنك المركزي التابع لها، ولكن الولايات المتحدة تمكنت من رفع الغطاء الذهبي عن عملتها في عام 1973، هذا عندما طلب الرئيس الفرنسي استبدال مخزونات الدولار الموجودة في البنك المركزي الفرنسي بما يساويها من الذهب، وفي هذه الحقبة شهد الدولار انخفاض حاد لما يزيد عن 40 مرة.

اقرأ أيضًا: ماهي عملة أستراليا

هيمنة الدولار على الاقتصاد العالمي

من منطلق ذكر تاريخ عملة الدولار نذكر هيمنة الدولار على الاقتصاد، فعلى قدر الصعوبة التي واجهها الدولار من أجل أن يظهر للعلن كانت صعبة أيضًا على مدار العقود الأولى طوال القرن العشرين، عقب طباعة الدولار وتداوله لم تكن العملة مغطاة بالذهب، والذي أدى إلى عدم القدرة على استبدال العملة الورقية بالذهب.

حيث طرأت موجة كبيرة من التضخم على الدولار في عام 1879 خسر الدولار حينها جزء كبير من قيمته، حتى جاء قرار في مقابل هذا بتغطية الدولار بالذهب وهذا القرار تسبب في خفض التضخم وإنعاش الاقتصاد.

لكن كان هناك 5 عقود أخرى فصلت بين موجة كساد أخرى لم تحدث في الاقتصاد الأمريكي من قبل، والتي عُرفت باسم “الكساد العظيم” في عام 1929، واستمرت لسنوات طويلة، والتي دفعت الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت إلغاء تغطية الدولار بالذهب في عام 1933، وفي عام العام اللاحق عاد عن قراره وأجرى تعديل نسبي في سعر الدولار.

بقي الحال على هذا حتى جمعت الولايات المتحدة الجهود الدولية من أجل عقد اتفاقية بريتون وودز عام 1944، وعقد المؤتمر بولاية نيو هامبشير واجتمعت به 44 دولة من حول العالم، كما أنه استمر لفترة تزيد عن 22 يوم، واعتبرت هذه المحطة الفاصلة في الاقتصاد الدولي والأمريكي، بالإضافة إلى إنشاء نظام اقتصاد قديم للعالم أجمع عقب الحرب العالمية الثانية.

رأى الاقتصاديون أن هذه المحطة كانت البداية الأصلية لهيمنة الدولار على الاقتصاد العالمي، فقد تحول من عملة محلية إلى عملة عالمية تربعت على عرش المعاملات التجارية في جميع الدول بالنظام العالمي القديم، ووفقًا لمخرجات بريتون وودز نظمت التجارة العالمية بعد الاتفاق على تطبيق بعض الشروط والقيود عليها.

كان أهمها وضع الدولار كمرجع رئيسي لتحديد سعر العملات الأخرى، وعلى أثره أصبح هناك 44 دولة تعتمد على الدولار الأمريكي لتحديد قيمة عملتها الدولية.

خلال هذه الفترة امتلكت الولايات المتحدة الأمريكية 75% من ذهب العالم، وكان الدولار العملة الوحيدة المُغطاة بالذهب حينها، مما دفع عدد كبير من الدول لتكديس الدولارات الأمريكية من أجل استبدالها بالذهب للحفاظ على مستقبلها، وأصبحت تستخدم الدولار كاحتياطي نقد أجنبي.

أزمة الدولار عام 2008

في إطار طرح تاريخ عملة الدولار نعرض أزمة الدولار 2008، حيث تعرضت هذه العملة للانهيار في نهاية 2007 وبداية 2008 وصولًا إلى أدنى مستوى لها في التاريخ، وكان هذا نتيجة الأزمة المالية الناتجة عن أزمة الرهون العقارية في الولايات المتحدة، وتسبب في أزمات حول العالم.

فقد وصل اليورو إلى مستوى قياسي أمام الدولار الأمريكي عند 1.60 ووصل الإسترليني لأكثر من دولارين، بينما الدولار هبط أمام الفرنك السويسري للمرة الأولى، ولم تقتصر الأزمة على الولايات المتحدة فقط بل شملت القارة الأوروبية بأكملها وبريطانيا لتصبح أزمة عالمية تؤثر على اليورو والجنيه الإسترليني.

انعكست هذه الأزمة سلبًا على أسعار النفط، ولكن تمكن الدولار سريعًا من استعادة بعض قوته بشهر أكتوبر من نفس العام، ولكنه لم يتمكن من الوصول لقوة الين الياباني.

اقرأ أيضًا: تاريخ عملة اليورو

فئات الدولار الأمريكي

في سياق الحديث عن تاريخ عملة الدولار نتحدث عن فئات الدولار الأمريكي، حيث توجد أنواع عديدة من الفئات ولكل فئة شكل معين، وتنحصر في النقاط التالية:

1- فئة الدولار

فئة الدولار

تحمل فئة الدولار صورة جورج واشنطن، والذي اعتبر أول رئيس للولايات المتحدة واستمرت فترة حكمه من 1798 وحتى 1797، وهو أحد مؤسسي الولايات المتحدة الأمريكية باعتباره قائد حركة التمرد التي انتهت بتخلص الولايات المتحدة عن الحكم البريطاني في 4 يوليو 1776.

2- فئة دولارين

فئة دولارين

وضعت صورة توماس جفرسون على هذه الصورة، والذي يعد أحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة الأمريكية، والذي كتب نص إعلان الاستقلال في عام 1776، بالإضافة إلى كونه ثالث رئيس للولايات.

اقرأ أيضًا: تاريخ عملة الريال

3- فئة 5 دولارات

فئة 5 دولارات

تحمل فئة 5 دولارات ابراهام لينكولن، وهو الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة خلال الفترة بين 1861 وحتى 1865.

4- فئة 10 دولار

فئة 10 دولار

تحمل فئة 10 دولار صورة ألكسندر هاميلتون، وهو أحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة، بالإضافة إلى كونه كبير مساعدي الرئيس جورج واشنطن.

5- فئة 20 دولار

فئة 20 دولار

ظهر التصميم الخاص بهذه العملة عام 2003، ويحتوي على خلفية من الألوان المختلفة، بالإضافة إلى أنها تحتوي على صورة أندرو جاكسون وهو الرئيس السابع للولايات المتحدة خلال فترة 1829 – 1873.

6- فئة 50 دولار

فئة 50 دولار

طُرح هذا التصميم في عام 2004، وتختلف ألوان هذه العملة قليلًا حيث تظهر باللون الأحمر والأزرق، وتحمل صورة ليوليسيس جرانت الرئيس الثامن عشر للولايات، بالإضافة إلى مؤشر الأمان باللون الأصفر، وتظهر صورة الرئيس في هيئة علامة مائية.

اقرأ أيضًا: تاريخ عملة الدرهم

7- فئة 100 دولار

فئة 100 دولار

يعتبر التصميم المستخدم في الوقت الحالي لهذه الفئة هو الإصدار الأحدث لها، فهو دخل التداول عام 2013، ويحتوي على العديد من المميزات للمحافظة على أمان العملة، بالإضافة إلى صورة الرئيسي الأمريكي بنجامين فرانكلين في صورة علامة مائية.

يعد الدولار من العملات القديمة نسبيًا، والذي صدر فور حصول الولايات المتحدة على استقلالها، وهو الآن مهيمن على جميع العملات الأخرى في دول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إنضم لقناتنا على تيليجرام