أخبارالأخبار

القصة كاملة | الفساد يتغلغل في الهيئة الملكية لمحافظة العُلا.. نزاهة تُعلن عن إيقاف رئيس الهيئة وهذه تهمته

قصة ايقاف رئيس الهيئة الملكية في العلا أحدثت ضجة كبرى في المملكة العربية السعودية منذ اللحظة الأولى من الإعلان عن الخبر؛ هذا الذي كشف عن واحدة من جرائم الفساد المتغلغلة في الهيئة نكشف عنها في موقع مرحبا ونوضح من يكون الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية.

قصة ايقاف رئيس الهيئة الملكية في العلا

قبل توديع الشهر المنصرم وتحديدًا في يوم 28 يناير 2024 فجّرت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد في المملكة العربية السعودية مفاجأة من العيار الثقيل أدت إلى إحداث صدمة كبرى لدى المواطنين.

ذلك من خلال تأكيدها على ضبط جريمة فساد في إحدى الهيئات الكبرى للدولة؛ إذ أعلنت عن كشف جريمتيّ فساد إداري ومالي تتمثل في؛ غسيل الأموال بالإضافة إلى استغلال نفوذ الوظيفة العامة داخل الهيئة العامة لمحافظة العلا.

مع العلم أن أطراف القضية تم ضبطهم وإيقافهم وبحسب ما أكدت عليه هيئة الرقابة أنه قد تم تحويلهم للجهات المختصة من أجل استئناف الإجراءات النظامية طبقًا لما تحدده التعليمات والأنظمة ومن ثم يتم تحويلهم للقضاء.

اقرأ أيضًا:الاستعلام عن حالة طلب التأشيرة  في الإمارات.. استعلام عن حالة تاشيرة

المتهمون في قضية فساد الهيئة الملكية في العلا

تضمنت قضية الفساد التي أسدلت عنها الستار هيئة الرقابة ومكافحة الفساد أربعة متهمين أساسيين؛ أما الأول فهو المهندس عمرو بن صالح عبد الرحمن المدني الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية في محافظة العلا بالإضافة إلى ثلاثة مواطنين.

فقد جاءت التفاصيل تبين أن المهندس عمرو قبل أن يلتحق بالعمل الحكومي قام بالحصول على عقود بطريقة غير نظامية بلغت قيمتها 206,630,905 مليون ريال تخص شركة المواهب الوطنية من مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة، وذلك بصفته واحدٍ من مالكي الشركة.

إلا أن بمجرد التحاقه بالعمل الحكومي ظل مالكًا للشركة لكنه خرج منها صوريًا، وما حدث أنه بدأ باستغلال نفوذه الهيئة والدخول في مشاريع صالح الشركة بلغت قيمتها المالية 1,298,923 مليون ريال، كل ذلك بالتعاون مع مجموعة مواطنين وهم؛ محمد بن سليمان محمد الحربي، سعيد بن عاطف سعيد وجمال بن خالد الدبل.

اقرأ أيضًا:صدمة غير متوقعة.. هذا رئيس مصر حتى 2030!! نتائج الانتخابات المصرية ظهرت الآن

قصة ايقاف رئيس الهيئة الملكية في العلا على الرغم من كون تفاصيلها صادمة ومفجعة بسبب انتشار الفساد بتلك الصورة التي لا تخطر على بال أحد، إلا أنها أيضًا تعتبر مطمئنة بسبب وجود قوى رادعة تتصدى لمثل هذا الفساد وتقتلعه من جذوره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى