إحصائيات عن قيادة المرأة للسيارة في السعودية

إحصائيات عن قيادة المرأة للسيارة في السعودية
إحصائيات عن قيادة المرأة للسيارة في السعودية

هل هناك إحصائيات عن قيادة المرأة للسيارة؟ وما هي شروط قيادة السعوديات للسيارات؟ منذ بضعة سنوات كان هناك الكثير من الحملات التي تطالب بإتاحة قيادة السيارة للمرأة داخل المملكة، وبالفعل تم الإعلان في عام 2018م عن السماح للسيدات قيادة السيارات؛ لذا سوف نعرض إحصائيات عن قيادتها من خلال موقعنا.

إحصائيات عن قيادة المرأة للسيارة

في يوم 24 يونيو “حزيران” من عام 2018م تم السماح للمرأة بممارسة قيادة السيارة مثل الرجل، الأمر الذي تم على إثره عدة دراسات من كافة الجوانب ومن ضمنها الجانب الاقتصادي، فهناك مكاسب اقتصادية كبيرة عن قيادة المرأة للسيارة، على الصعيد المجتمعي وفرت الأسر أموالًا لاستغنائها عن السائقين الشخصيين.

كما أنه من أبرز الإحصائيات عن قيادة المرأة للسيارة أنه في الربع الثاني من عام 2018م وصل عدد السائقين عند تفعيل قرار قيادة المرأة السيارة إلى 1.357.228 سائقًا.

بينما في نهاية عام 2020م أي بعد سنتين من القرار وصل العدد إلى 1.941.774 سائق من ضمنهم 506 ألف سائقة من المواطنات السعوديات بالإضافة إلى سيدات من جنسيات أخرى مقيمين في السعودية.

على الرغم من أن عدد السعوديات تبعًا لآخر إحصاء سكني هو 14.7 مليون نسمة، ومنهن حوالي 9.5 مليون في عُمر الـ 19 عام، إلا أن عدد الحاصلات على رخص القيادة حتى شهر يناير من عام 2020م وصل إلى 174.624 امرأة، وهذا ناتج عن قلة مدارس تعليم القيادة للسيدات وعمليات إصدار الرخص لهن.

بالإضافة إلى أن هناك دراسة أعدها معهد الاقتصاد والنقل النرويجي وتم نشر نتائجها في صحيفة “إندبندنت” البريطانية تُشير فيها إلى أن معدل تعرض السيدات لحوادث السير أقل من الرجال الذين يرتفع معدل تسببهم في حوادث السير خلال القيادة، بسبب التحدث في الهاتف واستعمال أجهزة الراديو.

بينما العوائق التي تجعل من المرأة سائق أقل قدرة وكفاءة من الرجل هي صعوبة التعرف على جميع الطرق والتعامل مع الأجهزة الإلكترونية بالسيارة، وأغلبهن يُفضلن التعرف على الطرق بواسطة اللافتات عن استعمال أجهزة الملاحة.

علاوة على ذلك فإن المرأة أقل قدرة في التعامل مع السيارة عن الرجل، خاصةً في الأمور المعقدة نسبيًا مثل العمل على صف السيارة إلى جانبي الطريق، بجانب التعامل مع المشكلات الميكانيكية الطارئة، وطريقة إصلاحها أو على الأقل اكتشافها.

اقرأ أيضًا: طريقة الاعتراض على المخالفات المرورية

ما هي شروط قيادة السعوديات للسيارات

في إطار الاطلاع على بعض إحصائيات عن قيادة المرأة للسيارة بالتفصيل، فلا بد من توضيح الشروط التي يجب استيفاؤها في المرأة السعودية حتى تتمكن من قيادة السيارة، وهي تتمثل فيما يلي:

  • ينبغي ألا تمتلك المرأة التي تُريد قيادة السيارة أي صحيفة جنائية من قبل.
  • يجب أن تلتزم المرأة بدفع الرسوم الخاصة برخصة القيادة؛ وذلك حتى تستطيع قيادة السيارة بشكل قانوني.
  • أن تنجح المرأة في الفحص النظري.
  • ألا يقل عُمر المرأة عن الـ 18 عامًا لكي تتمكن من امتلاك رخصة قيادة.
  • أن تكون المرأة حاملة الجنسية السعودية.
  • عدم معاناة المرأة من أي أمراض أو إعاقات جسدية التي تمنعها عن ممارسة القيادة بصورة طبيعية.
  • تقديم كافة المستندات القانونية المطلوبة.

اقرأ أيضًا: رقم المرور جدة الموحد

أهمية قيادة المرأة السعودية للسيارة

بالنظر إلى ما جاء من إحصائيات عن قيادة المرأة للسيارة منذ السماح لها بالقيادة، نجد أهمية كبيرة نتجت عن ذلك، فهي تعود بالنفع على العديد من الجوانب، وتأتي أهميتها على النحو الآتي:

  • عندما تقود المرأة سيارتها الخاصة ستتجنب التعرض إلى جرائم السرقة التي تحدث مها في سيارات الأجرة.
  • ساعدت قيادة المرأة للسيارة على التقليل من حالات التحرش التي تحدث باستمرار في الشوارع أو المواصلات العامة، فأصبحت أغلب السيدات يتجهن إلى قيادة سيارتهن الخاصة.
  • تشعر المرأة بالاستقلالية عند الذهاب إلى الجامعة أو العمل بسيارتها.
  • التخفيف من أعباء وسائل المواصلات وإنجاز الأعمال بشكل أسرع.
  • قيادة المرأة لسيارتها الخاصة ساعد على حمايتها من التعرض إلى الكثير من المشكلات المتنوعة في الشوارع.

اقرأ أيضًا: سعر تذكرة الدرجة الأولى الخطوط السعودية

أبرز مدارس تعليم القيادة للنساء في السعودية

بعد التعرف على إحصائيات عن قيادة المرأة للسيارة بشيء من التفصيل، فلا بد من توضيح أنه بعد صدور قرار السماح للمرأة بالقيادة أن هناك عدة مدارس تم إنشاؤها لتعليمهن القيادة والحصول على الرخصة؛ وعلى رأسها ما يلي:

  • المدرسة السعودية للقيادة: تعتبر هذه المدرسة تابعة لجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن بالرياض، وهي من أهم وأولى المدارس التي تم إنشاؤها بهدف تعليم القيادة بصورة احترافية وفي وقت قياسي.
  • المدرسة النموذجية: تهتم هذه المدرسة بتعليم القيادة بأعلى المستويات من الخبرة وبطرق محترفة، ويضمن حصول المرأة على رخصة القيادة.
  • مدرسة النزاوي “الزهور لتعليم قيادة المركبات”: تعتبر من أفضل مدارس تعليم القيادة للسيدات في المدينة المنورة، وتُقدم أسعار تنافسية أي منخفضة عن باقي المدارس الأخرى.
  • مدرسة جدة المتطورة: تُعد هذه المدرسة لتعليم القيادة من المدارس التابعة لجامعة الملك عبد العزيز، وهي من المدارس التي حققت نجاحات كبيرة في هذا المجال، ومدة الدراسة في المدرسة من 6 إلى 8 ساعات فقط وبأسعار مناسبة.
  • مدارس دله لتعليم القيادة: تقدم فرص تعليم القيادة للسيدات في الآونة الأخيرة، وهذا بجميع فروعها المنتشرة في السعودية، ومن أهمها جدة وتبوك.
  • مدرسة تعليم قيادة السيارات بالإحساء: تشتمل على عدد كبير من الكوادر المُدربة على أعلى مستوى، وعلى دراية واسعة بكافة الأمور الخاصة بإصدار الرخصة أو امتحان القيادة.

يُعد قرار إتاحة القيادة للسيدات في المملكة العربية السعودية من أفضل القرارات التي تم اتخاذها في السنوات الماضية، فهذا يدل على مدى التقدم الذي وصلت إليه السعودية، وينعكس على توفير الحكومة عدة مدارس لتعليمهن القيادة.